Tags:
حلقة عمل للتعريف بنظام تصنيف الوثائق بشمال الباطنة

نظمت دائرة الوثائق بمكتب محافظة شمال الباطنة ورشة عمل للتعريف بنظام تصنيف الوثائق المشاركة لموظفي الدوائر الأقسام لمكتب محافظة شمال الباطنة، بهدف التعرف على استراتيجية إدارة الوثائق ومدى استبقائها ومصيرها النهائي سواء بالإتلاف أو الانتقاء أو الحفظ الدائم.

واستعرض الدكتور عبدالله بن سعيد البوسعيدي مدير دائرة الوثائق، خطة الدائرة خلال المرحلة المقبلة ولمحة عن التشريعات والقوانين المنظمة لادارة الوثائق، مؤكداً أن هذه الورشة تأتي ضمن سلسة من الورش التدريبية المزمع تنفيذها لمختلف التقسيمات والدوائر.

وقدمت هاجر القاسمية لمحة عن هيكلة الدائرة والمهام واختصاصات أقسام الدائرة، واختتمت الورشة بعرض مرئي قدمه محمد بن ناصر الحمدائي رئيس قسم تنظيم الوثائق الذي تطرق من خلاله إلى كيفية طريق نظام تصنيف الوثائق  المشتركة وجداول مدد الاستبقاء.

‏وقد اعتمدت الحلقة على سرد المعلومات والمعارف العلمية المتعلقة بالمجال ومناقشة وعرض أمثلة على كيفية تطبيق الأدوات الإجرائية لنظام إدارة الوثائق المشاركة.

 
"منتدى صحار للاستثمار" يوصي بتوفير دليل شامل عن البيانات الاقتصادية والديموغرافية واستكشاف فرص وممكنات الاستثمار بشمال الباطنة

أوصى المشاركون بختام منتدى صحار للاستثمار، في دورته للعام 2024، بالعمل على تأطير الفرص الاستثمارية التي طرحها المنتدى وعمل دراسات جدوى أولية، والموفقات المبدئية اللازمة، وعرضها في منصة "استثمر في عمان" والخارطة الاستثمارية، بالتعاون مع قطاع ترويج الاستثمار بوازرة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار، إضافة للعمل على توفير دليل شامل عن البيانات الاقتصادية والديموغرافية وغيرها من المعلومات اللازمة لإقامة المشاريع بمحافظة شمال الباطنة بالتعاون بين الغرفة ومكتب محافظ شمال الباطنة.

كما أوصى المجتمعون بمواصلة الجهود لاستكشاف الفرص الاستثمارية، مع الاهتمام بالفرص المتعلقة بالخدمات المساندة كالتعليم والصحة ومركز المؤتمرات والمعارض والضيافة والترفيه...وغيرها من القطاعات التي تُسهم في توفير بيئة جاذبة للعمل والإقامة، وتشكيل فريق عمل لمتابعة تطوير وتنفيذ الفرص الاستثمارية التي عرضت خلال المنتدى عبر إنشاء منصة لهذا الغرض.

واختتم المنتدى أعماله، أمس، بمشاركة عدد من المسؤولين والخبراء والمشاركين من داخل سلطنة عمان وخارجها؛ وذلك بفندق راديسون بلو صحار. وتضمنت اعمال اليوم الثاني من اللقاء عددًا من الكلمات الرئيسية وأوراق العمل والعروض المرئية والجلسات الحوارية تناولت فرص النمو في صحار وممكنات الاستثمار، كما شهدت مناقشات واسعة حول العديد من المحاور.

وضمت قائمة المتحدثين في اليوم الثاني كلًّا من: المهندس محمد بن علي الأغبري مدير عام مركز عمان للوجستيات، وأشرف بن حمد المعمري الرئيس التنفيذي بالإنابة للمجموعة العالمية للطاقة (أوكيو) والسيد سلطان بن خليفة بن المرداس البوسعيدي محلل استثمارات بصندوق عمان المستقبل، وخالد بن سعيد الشعيبي رئيس البرنامج الوطني للاستثمار وتنمية الصادرات "نزدهر"، والدكتور مسعود بن سليمان العزري مدير عام التسويق الزراعي والسمكي بوزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه، وحمود بن حمد الرشيدي الرئيس التنفيذي للتخطيط الإستراتيجي، بالشركة العمانية للاستثمار الغذائي القابضة "نتاج"، والمهندس محمد بن سعيد بن حمد المسروري مشرف عام أولوية القطاع الخاص والاستثمار والتعاون الدولي بوحدة متابعة تنفيذ رؤية عمان 2040، والدكتور علي حامد الملا مدير إدارة المشروعات الصناعية بمنظمة الخليج للاستشارات الصناعية.

كما شهد المنتدى في يومه الثاني جلستين حواريتين؛ جاءت الأولى تحت عنوان "صحار.. فرص النمو والاستثمار"، فيما انطلقت الثانية تحت عنوان "صحار تدعم أهداف رؤية عمان.. ممكنات الاستثمار".

ويأتي المنتدى هذا العام بدعم وشراكة مع شركة جندال شديد الشريك الرئيسي، ومجموعة أوكيو وميناء صحار الشريك الإستراتيجي، وصحار ألمنيوم وفالي الراعي الذهبي، وعمانتل شريك التقنية، و(ADVARIO) الراعي الفضي، وبنك ظفار الشريك المصرفي، و(C.Steinweg Oman LLC) الراعي البرونزي.

طرح 104 فرص استثمارية متكاملة بقيمة مليار ريال عماني ضمن أعمال "منتدى صحار للاستثمار 2024"

رعى صاحب السُّمو السيد فهر بن فاتك آل سعيد، أمس الإثنين، انطلاق أعمال "منتدى صحار للاستثمار"، الذي ينظمه فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة شمال الباطنة، بحضور عدد من أصحاب السعادة والمسؤولين في القطاعين العام والخاص، وبمشاركة أكثر من 20 دولة، وذلك بفندق راديسون بلو صحار.

واستهلَّ أعمال المنتدى المهندس سعيد بن علي العبري رئيس مجلس إدارة فرع غرفة تجارة وصناعة عُمان بمحافظة شمال الباطنة، رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى، بكلمة أكد خلالها أن إطلاق المنتدى يأتي بهدف إيجاد منصة تجمع القيادات، والمسؤولين، ورجال الأعمال، والمستثمرين لتسليط الضوء على المستجدات في المشهد الاستثماري في المحافظة، واستغلال المقومات والمزايا العديدة التي تتمتع بها؛ بما يتوفر لها من قدرات وإمكانات فريدة تؤهلها لتكون قبلة للاستثمارات الدولية، وهو ما سيسهم في تعزيز حضور سلطنة عمان على خريطة الاستثمار العالمية بوصفها وجهة جاذبة للاستثمارات الباحثة عن فرص النمو والتوسع.

وأضاف العبري: إن المنتدى ببرنامجه الحافل على مدار يومين سيوفر الأرضية المناسبة لجميع المهتمين من المستثمرين للاطلاع عن قرب على المنظومة الاستثمارية ومستجدات المشهد الاقتصادي في سلطنة عمان ومحافظة شمال الباطنة على وجه الخصوص، والتطورات المتسارعة التي تشهدها مدينة صحار والمناطق المجاورة لها.

وشهد المنتدى إلقاء عدد من الكلمات الرئيسية، قدَّمها كلٌّ من: سعادة محمد بن سليمان الكندي محافظ شمال الباطنة، وسعادة إبتسام بنت أحمد الفروجي وكيلة وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار لترويج الاستثمار، وسعادة الدكتور خالد حنفي أمين عام اتحاد الغرف العربية.

كما قدم محمد بن حمد العبري مدير دائرة الدراسات والبحوث بغرفة تجارة وصناعة عمان عرضا مرئيا، تناول الفرص الاستثمارية التي طرحتها الغرفة على هامش المنتدى، ويبلغ عددها 104 فرص استثمارية في محافظة شمال الباطنة بكافة تفاصيلها ودراسات الجدوى، والتي يبلغ قيمة رساميلها الإجمالية نحو مليار ريال عماني، تتضمن ثمانية قطاعات رئيسية؛ هي: القطاع الصناعي واللوجستي والاقتصاد الدائري والتعدين والامن الغذائي والسياحة وتقنية المعلومات وقطاع الرعاية الصحية، ومن المتوقع أن توفر نحو 9 آلاف فرصة وظيفية.

وعلى هامش أعمال المنتدى، تم توقيع عدد من الاتفاقيات والعقود تجاوزت قيمتها الـ100 مليون ريال عماني بين كلٍّ من وزارة الاسكان والتخطيط العمراني، ومدائن، وميناء صحار والمنطقة الحرة مع عدد من المستثمرين؛ مما سيسهم في تعزيز النمو في محافظة شمال الباطنة. إضافة لمعرض مصاحب ضم عددا من المؤسسات الحكومية والخاصة المعنية بقطاع الاستثمار في سلطنة عمان، وجولة للمشاركين في عدد من المواقع والمعالم الرئيسية في ولاية صحار.

383 شحنة من المخلفات بالخابورة

انطلقت حملة الإصحاح البيئي بولاية الخابورة بتنظيم من مكتب والي الخابورة ودائرة البلدية بالولاية، وبشراكة مجتمعية مع عدد من الجهات الحكومية والمؤسسات الخاصة والفرق التطوعية والأهلية والرياضية بالولاية وذلك في إطار السعي للحفاظ على الصحة العامة للمجتمع والبيئة ومكافحة نواقل الأمراض، وتستمر الحملة حتى التاسع من مارس المقبل.

وقال سعادة الشيخ إسحاق بن سالم الرواحي والي الخابورة: إن الحملة تسعى للحفاظ على الصحة العامة، وحماية مكونات البيئة والحد من آثار التلوث عليها، وتحسين مستوى النظافة العامة وإزالة المشوهات والمخلفات سواء كانت مخلفات بناء أو مخلفات صحية وتحسين المظهر العام ومكافحة نواقل الأمراض وصولًا إلى مدينة صحية مستدامة.

وأضاف الرواحي: إن الحملة تتضمن برامج توعوية لأفراد المجتمع حول الطرق الصحيحة للتخلص من النفايات وأهمية الحفاظ على الصحة العامة والبيئة، مؤكدًا على أهمية تضافر الجهود بين مختلف الجهات المعنية والمجتمع المدني لتحقيق أهداف الحملة.

وبلغت عدد الشحنات التي تم نقلها خلال اليوم الأول إلى اليوم الخامس من الحملة حوالي 185 شحنة من المشوهات و142 شحنة من مخلفات البناء و56 شحنة من المخلفات و114 موقع لردم الحفر وتسوية الطرق وإعادة صيانة 74 من دهانات كاسرات السرعة وإعادة صبغ لعدد 3 من الأسوار على الطريق العام.

الجدير ذكره أن حملة الإصحاح البيئي بولاية الخابورة بدأت من 21 فبراير الحالي، وتستمر حتى 9 مارس المقبل، وتستهدف نقل وإزالة أنواع من المخلفات كمخلفات البناء ومخلفات الأشجار ومخلفات المنازل وإعادة ردم الحفر وتسوية الطرق وإزالة أشجار المسكيت (الغاف البحري) وإعادة صيانة دهانات كاسرات السرعة، وصبغ وتجميل الأسوار والجدران بمختلف مناطق الولاية.

وضع حجر الأساس لمشروع إعادة تطوير منجمي الأسيل والبيضاء للنحاس بولايتي لوى وصحار

احتفلت شركة تنمية معادن عمان بوضع حجر الأساس لمشروع إعادة تطوير منجمي الأسيل والبيضاء للنحاس الواقعين ضمن المربع 4 بولايتي صحار ولوى برعاية معالي المهندس سالم بن ناصر العوفي وزير الطاقة والمعادن.

ويعد مشروع تطوير مناجم الأسيل والبيضاء أحد أول مشاريع الشركة في تعدين خام النحاس حيث كشفت برامج الاستكشاف والتنقيب المكثفة التي نفذتها شركة تنمية معادن عمان خلال عام 2022 عن وجود احتياطيات تجارية من خام النحاس تقدر بنحو 2.78 مليون طن بمنجمي البيضاء والأسيل أحد أقدم مناجم تعدين النحاس في عمان بالمربع 4 والتابع لشركة عمان للتعدين -إحدى شركات تنمية معادن عمان.

وتشمل مراحل المشروع أعمال التأهيل والإنشاءات لمناجم الأسيل والبيضاء تتبعها عمليات التعدين السطحي ثم البدء بعمليات المعالجة والتكثيف حيث من المتوقع البدء بإنتاج خام النحاس من منجم الأسيل خلال العام الجاري على أن يبدأ الإنتاج من منجم البيضاء خلال عام 2026 وتصل الطاقة الإنتاجية للمشروع حوالي 800 ألف طن من خام النحاس سنويا، وبحسب الاحتياطيات الحالية ستبلغ مدة المشروع 4 سنوات في مرحلته الأولية، بينما ستواصل الشركة أعمال الاستكشاف والتنقيب في المناطق المحيطة بالمشروع بهدف الحصول على احتياطيات جديدة واستمرارية الإنتاج.

وقال المهندس ناصر بن سيف المقبالي، الرئيس التنفيذي للشركة: يمثل المشروع انطلاقة جديدة لسلسلة من مشاريع التعدين في الشركة ونسعى لأن يكون هذا المشروع خطوة رائدة نحو إعادة استخراج خام النحاس في سلطنة عمان بعد توقف دام لسنوات، ويهدف المشروع بالشراكة مع القطاع الخاص إلى تعزيز القيمة المضافة المحلية وتعظيم سلاسل القيمة حيث قامت تنمية معادن عمان بإسناد عقود أعمال التعدين لإحدى الشركات الوطنية، بينما ستتولى شركة موارد للتعدين مهمة معالجة وتكثيف خام النحاس من خلال وحدة تكثيف خام النحاس التابعة لها والواقعة في منطقة وادي الجزي بولاية صحار، وتمثل هذه الخطوة شراكة نموذجية مع القطاع الخاص تعكس سعي الشركة الحثيث نحو التكامل وتطوير قطاع التعدين بسلطنة عمان.

وأضاف المقبالي: إن شركة تنمية معادن عمان عملت على قيادة وتنفيذ استراتيجية التحول الطموحة لشركة عمان للتعدين منذ عام 2021 وذلك بالاستفادة من الموارد الجيولوجية والإمكانيات المختلفة للشركة ومنذ أن تم نقل شركة عمان للتعدين للمجموعة قبل عامين عملنا على تنفيذ استراتيجية طموحة للتحول بهدف إعادة تشغيل الشركة والاستفادة من أصولها الجيولوجية التي لم يتم استكشافها سابقا وذلك للتغلب على بعض التحديات التي مرت بها الشركة سابقا، وخلال فترة وجيزة تمكنا من التغلب على العديد من هذه التحديات وذلك بدعم من جهاز الاستثمار العماني وشركائنا في وزارة الطاقة والمعادن وغيرها من الجهات الحكومية، فلهم منا كل الشكر والتقدير، مشيرا إلى أن مشروع تطوير مناجم الأسيل والبيضاء يعد من أبزر إنجازات استراتيجية التحول والتي ستعمل إلى تحسين الأداء المالي للشركة واستغلال الموارد البشرية والخبرات الفنية بالإضافة إلى استعادة مكانة شركة عمان للتعدين المرموقة في أسواق إنتاج خام النحاس.

القائمة